إرحموا عقولنا و كرة القدم

ملاحظة: على قارئي هذا  الموضوع  أن يدركوا أني لست بصدد مهاجمة أي لاعب أو الإنتقاص من موهبته وإنجازاته، بل إن ما ستقرأونه هنا هو عرض لحالة تحولت إلى مرض عضال يفتك بمجتمع كرة القدم٠

social_media

نبدأ٠٠٠

لا يخفى على أحد أن وسائل التواصل الإجتماعي دخلت إلى عالم الرياضة، وخاصة رياضة كرة القدم بشكل كبير وانتشرت كسرعة النار في الهشيم، و أصبح من السهل على أي شخص أن يدخل إلى أي موقع رياضي ليقرأ المواضيع والتحليلات٠ وأحيانا يكفي أن تدخل إلى صفحة أي إعلامي، على موقع الفيسبوك، للإطلاع على النتائج والأراء. لا بل أبسط من ذلك، أصبح بإمكان أي شخص، ومهما كان مستوى فهمه و استيعابه لكرة القدم، أن يكتب تحليلات ويطالعنا برؤيته للتكتيكات وتوقعاته للنتائج وانتقاداته اللاذعة، فنظن بأن الكبير كرويف بعث من جديد في هؤلاء ورؤيتهم العميقة لكرة القدم (بالرغم من ان كرة المضرب تليق بهم أكثر من كرة القدم). بدون أن ننسى الاستوديوهات التحليلية المرافقة لكل مباراة عبر القنوات الناقلة٠

ومع انتشار وسائل مشاهدة وتحليل وتقييم المباريات، يظن المرء أن الثقافة الكروية ستنتشر بشكل واسع وأننا سنتمكن أكثر من مناقشة عدة دوريات وأندية ولاعبين، والقراءة أكثر عما يحدث في مختلف المباريات، ولكننا نتفاجأ بأن النسبة الأكبر من المقالات والتحليلات تدور في فلك ناديين: برشلونة وريال مدريد. بل والأكثر تحديدا ترتكز أغلب المنشورات و المقالات والتحليلات حول ميسي و رونالدو فقط٠

مؤلم ما يحدث! إنه جريمة بحق كرة القدم! هذه المنافسة الموجودة على مواقع التواصل وفي المواقع الرياضية وفي عقول المتابعين أصبحت مملة! بل ووصلت لتشكل سبباً لنفور عشاق كرة القدم الحقيقيين٠

فعندما يسجل ميسي يقوم جمهوره لانتقاد كريستيانو والعكس صحيح٠

وعندما يبرز كريستيانو في مباراة ما تقوم الأقلام للحديث عن تفوقه على ميسي، أو العكس٠

والتنافس على جائزة الكرة الذهبية يحصرونه بهذين اللاعبين ولو ابدع غيرهما من شنايدر إلى تشافي وانييستا مرورا بجريزمان وسواريز وغيرهم٠

بحق كرة القدم ومتعتها وروعتها، ألم تملوا بعد؟ ألم تيأسوا بعد من هذه الأقاويل والمقارنات؟ ألا تشاهدون غيرهما؟ ألا يلفتكم ما يقدمه نيمار و جريزمان و كوتينيو و فيرمينو وأندية كتشيلسي وليفربول وجوفنتوس وغيرهم؟

ألا يستحق هؤلاء بعض الإشادة؟

ألا يمكن أن نتحدث عن إنجازات ميسي بلا ذكر كريستيانو؟ وألا يمكن أن نذكر إنجازات كريستيانو بلا المرور على ميسي؟

مملة أصبحت هذه الحالة! وإن كانت مقبولة، بامتعاض، من المشجعين والجمهور، إلا أنها غير مقبولة من صحافيين كبار في مواقع كبيرة وعالمية!

بحق كل ما هو رائع في كرة القدم: إرحمونا قليلاً! وارحموا رؤيتنا الكروية! وارحموا كرة القدم من تحليلاتكم ومقارناتكم!

تابعوا كرة القدم بحق! اتركوا هواتفكم! ركزوا على المباريات! تابعوا مختلف الدوريات واللاعبين!

وإن كان هذا بالأمر الصعب عليكم، فلا تتحفونا بانتقاداتكم وتحليلاتكم و مقارانتكم البالية، وإلا سنصل ليوم نرثي فيها كرة القدم وجماعيتها وروعتها ومتعتها٠

ارحمونا بحق الرحمن!

ronaldo-vs-messi-social

Advertisements

في رثاء كرة القدم

عذراً لويس سواريز … فالأهداف الـ 31 التي سجلتها و التي أعَدْت من خلالها نادي ليفربول للمنافسة على اللقب غير كافية لترشيحك للكرة الذهبية٠

عذراً توماس مولر … كونك لاعب لا يجيد التقاط الصور الساخنة على الشاطئ رفقة زوجته و كونك لا تجيد إطلاق التصريحات النارية فإنك غير مرشح للكرة الذهبية، و بطولة الدوري الألماني و كأس العالم، بطولتان تافهتان لا تؤهلانك للفوز بتلك الجائزة٠

عذراً … لوكا مودريتش … لاعبو أوروبا الشرقية لا يصلحون للكرة الذهبية٠

عذراً … سيرجيو أجويرو .. فاللاعب الذي يسجل أهدافاً في مرمى ريال مدريد و برشلونة في الليغا و مانشستر يونايتد و ليفربول و أرسنال و تشيلسي في البريميرلييغ لا يعتبر بأنه يقدم أداءاُ لافتاً طوال الأعوام الـ 5 الأخيرة٠

عذراً … زلاتان ابراهيموفيتش … هداف الدوريات الأوروبية و لأكثر من مرة و الهداف التاريخي لمنتخب السويد، و صاحب أجمل أهداف سجلّت في التاريخ، لكنك للأسف لا تصلح للكرة الذهبية بسبب طولك الفارع٠

عذراً … أندريا بيرلو … على الرغم من تسجيلك أهداف خرافية، و على الرغم من احتفالك بالهدف قبل تسديد الضربة الحرة المباشرة، و على الرغم من تمريراتك الناجحة بنسبة 100 %، إلا أنك غير مرشح للكرة الذهبية بسبب طول لحيتك٠

عذراً ألونسو … عذراً كوستا … عذراً روبين … و ألف عذراً … فتقديم مستوى ثابت في موسم واحد لا يكفي لإقناع الفيفا٠

سيشهد التاريخ … أني استمتعت بمشاهدة لاعب اسمه توتي، و في عامه الـ 39، يسجل هدفاً خرافياً في دوري الأبطال و لكن يسلط الضوء في نفس اليوم على تخطي ليونيل ميسي لرقم راؤول جونزاليس في دوري الأبطال٠

سيشهد التاريخ … أنني شاهدت لاعباً اسمه ريان غيغز – أكثر من خاض مباريات في الدوري الإنجليزي – و صاحب ألقاب لم يفز بها ناديي تشيلسي ومانشستر سيتي معاً – و لكنه للأسف لم يكن مميزاً لأنه يحمل الجنسية الويلزية٠

سيشهد التاريخ … أن هناك حارس مرمى يدعى سمير هاندانوفيتش صد 6 ركلات جزاء في آخر 6 مباريات لفريقه و منع فريقه إنتر ميلان من الهبوط للدرجة الثانية، و لكنه كان شاهداً على الفيفا وهي تختار إيكر كاسياس من ضمن الحراس الخمسة المرشحين لجائزة أفضل حرس مرمى في العالم٠

سيشهد التاريخ … أن هناك لاعب بالأصل ظهير أيسر و أبدع في مركز الظهير الأيمن و قدم أداءً رائعاً في مركز لاعب الارتكاز، يدعى فيليب لام، صاحب الـ 32 عاماً، و صاحب بطولة الدوري الألماني و الفائز بكأس العالم، و لكنه كان شاهداً على ليونيل ميسي وهو يستلم جائزة أفضل لاعب في مونديال 2014

سيشهد التاريخ … أن هناك لاعب يدعى ويسلي شنايدر حصد بطولة الكالتشيو و دوري الأبطال و كان وصيفاً في  كأس العالم 2010، و لكنه صفّق لليونيل ميسي وهو يفوز بجائزة افضل لاعب في العالم 2010

سيشهد التاريخ … أن هناك لاعب فنان بالفطرة يدعى تشافي هيرنانديز و لكن تنسب إبداعاته لزميله ليونيل ميسي٠

سيشهد التاريخ أن هناك كائن من عالم آخر اسمه زين الدين زيدان جعل من البرازيل أضحوكة للجميع في 2006، و لكنه صفق لمدافع صعلوك يدعى كانافارو وهو يستلم جائزة أفضل لاعب في العالم 2006

سحقاً لك يا (راؤول) أرقامك أصبحت من الماضي٠٠٠

سحقاً لك يا (باتيستوتا) فكريم بنزيمه أصبح المهاجم الأول في ريال مدريد٠٠٠

سحقاً لك يا (تيري هنري) فمهاجم أرسنال هو أوليفييه جيرو٠٠٠

سحقاً لك يا (اليساندرو نيستا) فـ عادل رامي وزاباتا هما الآن قلبي دفاع الروسونيري٠٠٠

سحقاً لك يا (توتي) و انت تشاهد أوزفالدو يركض فرحاً في ملعب روما بعد تسجيله هدفين٠٠٠

سحقاً لك يا (سيدورف) لأن فوزك بثلاثة ألقاب دوري الأبطال مع 3 أندية مختلفة لم يذكره التاريخ أبداً٠٠٠

سحقاً لك يا (لويس فيغو) فبديلك في برشلونة هو بيدرو رودريغيز٠٠٠

سحقاً لك يا (إنزاجي) فمهاجم ميلان الأول فيرناندو توريس٠٠٠

سحقاً لك يا (بول سكولز) فلاعب الارتكاز الحالي لمانشستر يونايتد هو مروان فيلاني٠٠٠

سحقاً لك يا (رونالدو) فمهاجم البرازيل في كأس العالم 2014 كان اسمه فريد٠٠٠

سحقاً لكم يا من تسمون أنفسكم الفيفا و الويفا٠٠٠

تمنحون الكرة الذهبية لمن يسجل 30 أو 40 هدفاً في مرمى غرناطة و سيلتا فيغو و إسبانيول و لم يحصد بطولة واحد لمنتخب بلاده٠ تتغنون بتخطي ميسي و رونالدو لرقم (راؤول جونزاليس) و هو من كان يلعب بمفرده٠

أرقد بسلام يا مارادونا … فكرة القدم أصحبت الآن لعشاق الـ أيفون والجالاكسي٠

ballon_d_or

كتب الرثاء، المخنوق كروياً، و المحلل الكروي، عمر سمحه